منذ أشهر والناس في تعز تشتكي من "سمسرة الجوازات" ، ولا مجيب

سُئل يوليو 17 بواسطة admin
منذ أشهر والناس في تعز تشتكي من "سمسرة الجوازات" ، ولا مجيب..

تشكلت طوابير طويلة في فرع مصلحة الجوازات بتعز، يأتي الناس من كل مكان،
نشأت "سوق سوداء" للجوازات على غرار "دباب البترول وقصاع الديزل" ، ووصل سعر الجواز إلى أكثر من ١٥٠ ألف ريال، ما يعادل ١٠٠٠ ريال سعودي ، والبعض يتحدث عن أرقام أكبر.

في مرات كثيرة كان الناس يقفون في طوابير طويلة، وفجأة وبشكل فج وب"تصنيفة" لا أحد يملك حق مراجعتها، يتم اغلاق أبواب المصلحة وإطفاء الكهرباء وإجبار الناس على الخروج رغم أنه بقي على الدوام احيانا اكثر من ٣ ساعات.  

مدير فرع المصلحة شخص نشط، وبدأ بالعمل في ظل إمكانات محدودة، وأثبت نفسه، غير أن كل هذا لا يعفيه من مئات الشكاوى من الناس مؤخرا.  

اليوم، وفي إطار افتعال الأزمة والاستفادة من تطورها، تخسر مصلحة الجوازات أحد ضباطها المحترمين، والذي قتل صباحا بعد مشادة كلامية مع فرد في الشرطة العسكرية، وحتى الآن لم تتضح ملابسات الحادث !!

وصلتني شخصيا العشرات من شكاوى الناس التي تحرص على إيصال معاناتها لوسائل الإعلام ،
حاولنا مرارا التواصل مع د. العبدلي لتصوير تصريح تلفزيوني يوضح فيه ما يريد، لكن جميع المحاولات باءت بالفشل.

ملاحظة:
هذا الشعب أحد أكبر عوامل صناعة الأزمات والتي تعود عليه بالضرر وحده
هو من يشارك في صناعتها، وهو المتضرر الوحيد .

كثير من الناس لا يحتاجون جوازات، ولمست هذا في اكثر من حديث مع مواطنين، لكن حين يعرف شخص ما ان هناك أزمة، يسارع لحجز جوازه، والمبرر(احتيااااط) ..

أزمة بترول، يسارعون للارتصاص في طوابير
أزمة غاز، مساربة
أزمة رغيف، ما نشتيش الا رغيف، حتى من اعتادوا "الفطير" منذ أن عرفوا الحياة !

إجابتك

اسمك الذي سيظهر (اختياري):
نحن نحرص على خصوصيتك: هذا العنوان البريدي لن يتم استخدامه لغير إرسال التنبيهات.

اسئلة متعلقة

0 إجابة
1 إجابة
سُئل أغسطس 29، 2018 في تصنيف معلومات عامة بواسطة مجهول
0 إجابة
سُئل مايو 26 بواسطة دوام الجوازات بعد العيد
مرحبًا بك إلى موقع حلول مناهجي منصة تعليمية وإجتماعية لاثراء المحتوى العربي بالعديد من الاسئلة والاجابات الصحيحة تمكن المستخدمين من طرح أسئلتهم بمختلف المجالات مع إمكانية الإجابة على أسئلة الغير
...