قضيه مقتل مصطفي كامل الدبعي ، كما ورد

سُئل يوليو 17 بواسطة admin
قضيه مقتل مصطفي كامل الدبعي ، كما ورد

 بسم الله الرحمن الرحيم
تفاصيل القضية منذ بدايتها
من حوالي أكثر من سنتين قام المدعو محمد عبدالحبيب بأستئجار الصيدلية والشقة لغرض أن تكون عيادة لمعالجة المرضى في حينها لم يتوفق الاخ محمد في العثور على دكتورة لفتح العيادة فقام بتأجيرها على نازحين وبعد فترة علم مالك العقار بأن الشقة لم تؤجر للنشاط المتفق عليه بالعقد فطلب من الاخ محمد عبدالحبيب إخلاء الشقة لعدم الالتزام بشروط العقد حينها توجه الاخ محمد إلى مجلس الشيخ عمار مستنجداً به طالباً وساطته عند مالك العقار تدخل الشيخ عمار من باب الإنسانية وتقديراً للظروف الصعبة التي يمر بها الجميع وأقنع مالك العقار ببقاء النازحين في السكن ...قبل صاحب العقار بوساطة الشيخ عمار بشرط تحويل العقد بأسم النازحين وبالفعل تم تحويل العقد ولم يعد للاخ محمد عبدالحبيب آي صلة بالشقة...مرت الايام والشهور حتى عثر الاخ محمد صاحب الصيدلية على دكتورة وقام بالاتفاق معها على فتح عيادة في نفس الشقة الدكتورة قدمت عرض مغري للاخ محمد بأن يكون شريكاً معها بالعيادة وبالمختبر رفض الاخ محمد العرض وتوجه للشيخ عمار كي يجد له حلاً بأخراج النازحين بحكم أنه يمتلك صيدلية والعيادة سيستفيد منها أبناء المنطقة...الشيخ عمار وافق على الطلب بشرط إيجاد بديل للنازحين وتواصل مع الأخ رشيد وكيل مالك العقار وعلم بأنه يوجد شقة في الطابق الأول ولكن تحتاج إلى تشطيب وقال انه سيتواصل مع المالك ويعرض عليه الفكرة فوافق المالك وأرسل مبلغ كبير من المال لتشطيب الشقة وتم تشطيبها بالفعل وانتقل النازحين إلى السكن الجديد طبعاً في تلك الفترة حدثت مشاكل ومضايقات كثيرة من الاخ محمد للنازحين بغرض اخراجهم من الشقة ولكن جميعها بائت بالفشل وكل شيء مثبت في محاضر قسم الصافية حيث تم حينها حبس الاخ محمد بتهمة الاعتداء على الشقة وتغيير المفتاح الخاص بها وبعد تواصل الاخ امين محمد فارع من أبناء قرية الكدرة مع الشيخ عمار قام الشيخ بالتنازل عن المحضر وإخراج المتهم محمد عبدالحبيب وكان الاخ امين محمد فارع دائم التواصل مع الشيخ عمار بسبب كثرة المشاكل وعدم الوفاء بالالتزامات التي يقدمها الاخ محمد عبدالحبيب وبلا فائدة ايضاً ورغم تدخلات الاخ امين محمد فارع مرات عديدة ولكنه عاد لأفتعال المشاكل مرة أخرى مع الدكتورة و مع المخبري وكان يريد إبرام إتفاق معها يقتضي بأن يتحمل هو ايجار الشقة مقابل أن ترسل له المرضى لصرف العلاج من صيدليته بدون آي نسبة تذكر رفضت الدكتورة هذا الاقتراح فطلب منها ان يكون شريك معها فقالت له سبق وعرضت عليك في بداية الآمر الشراكة فرفضت وقُمت بالاتفاق مع المخبري على الشراكة وللمعلومية ولمن يروج الأكاذيب مالك العقار عندما انتقلت الأسرة النازحة إلى الطابق الاول قام بتحرير عقد خاص بشقة النازحين وقام بتحرير عقد خاص بأسم الدكتورة صاحبة العيادة ...لم يهداء بال الاخ محمد فقام بتوكيل محامي ورفع قضية على الدكتورة في محكمة التربة صدر امر قضائي من المحكمة لصالح الدكتورة وان عقدها سليم 100% جن جنون صاحبنا والطمع ومحاولة الاستغلال أضاعت منه ماكان يخطط لأجله خطرت له فكرة شيطانية وهي تطفيش المرضى من عيادة الدكتورة وبداء بالمضايقة وافتعال المشاكل مرة أخرى تقدمت الدكتورة والمخبري بشكوى للشيخ عمار أنه يقوم بمضايقات وبأساليب ملتوية ويحاول أن يشوه سمعة العيادة وبعض المرضى كانوا شاهدين عليه ومضايقاته لهم المخبري والدكتورة تقدموا بعدة شكاوي منذ حوالي شهر أو شهرين ولكن انشغالات الشيخ وسفرياته كانت سبباً في عدم النظر في الشكاوي سريعاً حتى يومنا هذا ذهب،الشيخ عمار إلى الاخ محمد عبدالحبيب وقام بنصحه بأن كل شي انتهى والمحكمة اصدرت،حكمها ويجب،عليك،احترام الجيرة والترفع عن صغار الامور وكلام من هذا القبيل ذهب،الشيخ إلى السوق وفي طريق عودته تفاجاء بأن الاخ محمد عبدالحبيب يعترضهم وبيده سلاح ويقوم بتهديدهم ثم قام بالضرب المباشر عليهم رصاصة أصابت سائق الطقم الأخ عيسى اصابة سطحية بالراس والأخرى لولا لطف الله لأصابت الشيخ عمار حيث مرت فوق راسه مباشرة وقتها نزل المرحوم بإذن الله والمغدور به مصطفى،كامل من فوق الطقم في محاولة لأخذ السلاح من القاتل فقام محمد عبدالحبيب بإطلاق النار على مصطفى وبسبب آوامر الشيخ عمار لأفراده بعدم الرد بضرب النار استطاع القاتل محمد عبدالحبيب الفرار إلى جهة مجهولة ثم كانت الآولوية لأسعاف المرحوم بإذن الله مصطفى والمصاب عيسى وتم نقلهم إلى مستوصف الأندلس ثم عاد الشيخ عمار للعثور على القاتل فوجد الصيدلية مغلقة فذهب،إلى محل اخو القاتل يبحث عنه وبالفعل كان في وضعه خارج عن السيطرة بسبب موت رفيق دربه وعتقد بان القاتل يختبئ في زاوية من زوايا المحل وقام بإطلاق النار داخل المحل ولم ينتبه لوجود الطفل إلا متأخراً فقام بسؤاله فأجاب الطفل بأن المتهم لم يحضر إلى هناك ...
اما بالنسبة للاخ عمار عبدالوهاب هو متهم بالتحريض وإشعال نار الفتنة ولا صحة للأخبار المتناقلة أنه محتجز عند الشيخ عمار وبالنسبة لمن قام بحرق السيارة هم أفراد الشيخ عمار لمعرفتهم بأن الاخ عمار عبدالوهاب كان سبباً في موت اخوهم وصديقهم مصطفى رحمة ألله عليه ولم يستطيعوا السيطرة على اعصابهم رغم محاولة الشيخ عمار بأقناعهم بالعدول عن فكرة إحراق السيارة إلا أن العاطفة غلبت على العقل وحدث ماحدث والله المستعان...وجميع ما ذكر هنا مثبت في محاضر الشرطة وبشهود العيان..
وآخيراً خالص تحياتي لجميع المفسبكين والمحللين من نوال النعمان إلى اصغر مفسبك يعتمد على مصادر قالت وقال ..

إجابتك

اسمك الذي سيظهر (اختياري):
نحن نحرص على خصوصيتك: هذا العنوان البريدي لن يتم استخدامه لغير إرسال التنبيهات.

اسئلة متعلقة

مرحبًا بك إلى موقع حلول مناهجي منصة تعليمية وإجتماعية لاثراء المحتوى العربي بالعديد من الاسئلة والاجابات الصحيحة تمكن المستخدمين من طرح أسئلتهم بمختلف المجالات مع إمكانية الإجابة على أسئلة الغير
...